ندوات ومؤتمرات
ديا الالمانية تعتزم ضخ 500 مليون دولار بمشروعاتها فى دسوق وخليج السويس
الأحد , 11 فبراير 2018
 

كتبت - ولاء زاهر

عقدت ماريا موريس هنسن، الرئيسة الجديدة لشركة ديا الألمانية،مقابلة مع الإعلاميين بعد لقائها مع وزير البترول المهندس طارق الملا  والذى وصفته بانه بناء وناجح حيث تناول التعاون المثمر مع الشركة لإنتاج الغاز من حقول غازات غرب الدلتا بمنطقتى شمال الإسكندرية وغرب المتوسط العميق التى تساهم فيها الشركة الألمانية مع شركة بى بى البريطانية المشغل الرئيسى للمشروع ونجاحهما بالتعاون مع قطاع البترول فى إنتاج الغاز قبل الموعد المخطط بـ8 أشهر مما يعكس الأداء المتميز والثقة فى قطاع البترول لافته إنه من المنتظر اندماج شركة ديا مع شركة ونترشال الألمانية خلال العام الحالي لتصبح من كبريات الشركات الألمانية العاملة في مجال البترول والغاز وأكدت إن شركتها لديها خطط طموحة لضخ استثمارات جديدة  تصل إلى 500 مليون دولار في منطقتي  دسوق وخليج السويس مشيرة ان مصر أصبحت أكثر جذبا للاستثمارات خاصة بعد النجاحات التي حققتها الشركة في مشروع شمال الإسكندرية .

وعن رأيها في مناخ الاستثمار اشادت هنسن بتعافى الاقتصاد المصرى وتحسن مناخ الاستثمار فى الفترة الاخيرة وهو ما لمسته في سداد جزء كبير من مستحقات الشركات الاجنبية واعتبرت مشروع تطوير وتحديث قطاع البترول خطوة رائدة في مستقبل صناعة البترول في مصر فقد استشعرت تطورا ملحوظا في  سياسة القطاع في تحويل خطط التطوير الى واقع ملموس وخاصة ان احد محاور البرنامج هو تشجيع الاستثمارات من خلال تعديل شروط الاتفاقيات بحيث تصبح اكثر مرونه وبما يحقق مصلحة جميع الاطراف وهو الامر الذى بات واضحا خلال مفاوضاتهم الاخيرة مع وزارة البترول التى تتبنى رؤية واضحة لتشجيع الاستثمار وتراعى تكاليف الانتاج في كل مرحلة من مراحل التنمية  مستشهدة بإعلان  الوزارة مؤخرا عن موافقة مجلس الوزراء على مشروع اتفاقيتين للبحث عن البترول، فى خليج السويس بمنطقة شمال شرق رمضان، والثانية اتفاقية خاصة فى الصحراء الغربية وهى «شرق البحرية».

رئيسة ديا الألمانية تتوقع ان تصبح مصر مركزا للطاقة قريبا

وفيما يخص توقعاتها لمستقبل الطاقة في مصر ترى رئيسة ديا الألمانية ان اكتشافات الغاز الكبيرة ليس فقط في البحر المتوسط انما ايضا في شمال الدلتا و خليج السويس تساهم في تحقيق هدف مصر في التحول الى مركز اقليمى لتبادل وتجارة الطاقة لما لها من مقومات سواء موقعها الجغرافى المتميز او البنية التحتية المتمثلة في محطات الاسالة في ادكو و دمياط مؤكدة ان سوق الغاز المصرى سوق ضخم وواعد  وخاصة في ظل اصدار قانون تنظيم انشطة الغاز الجديد الذى يسمح بدخول اطراف جديدة ويعمل على تحرير السوق ويقدم للشركات خيارات عديدة تدعمها زيادة معدلات النمو وخاصة التنمية الصناعية لوجود كبرى مصانع  الاسمدة والاسمنت  وتحقيق القيمة المضافة من خلال مشروعات البتروكيماويات .

رائدات صناعة البترول يجتمعن في مؤتمر ايجبس 2018

كما اعربت عن سعادتها لحضور مؤتمر ايجبس 2018 كونها أحد المتحديثن الرسميين فيه والذى يعد فرصة لتبادل الاراء والخبرات الفنية والتعرف على احدث التكنولوجيات مؤكدة ان نجاح المؤتمر يعتمد على تضافر الجهود والتعاون بين الجهات الحكومية وشركات الانتاج وشركات الخدمات  والموردين من دول مختلفة حيث ان التكامل فيما بينهم هو الذى سيكلل المؤتمر بالنجاح و كأحد السيدات الرائدات في صناعة البترول والغاز فقد اهتمت بتخصيص جلسات لتسليط الضوء على دور المرأة في هذا القطاع الاقتصادى الهام مشيرة ان المجتمع يجب ان يفسح مجالا للمرأة لاثبات ذاتها حيث انها تمثل 50% من القوى العاملة. مشيرة إلى ان 30 % من العاملين بديا مصر من السيدات وان الشركة تتبنى مشروع لتأهيل المواهب من جميع الجنسيات حيث ان دعم ثقافة الاختلاف هو أحد أهداف الشركة.

ومن جانبه أشار توماس رادويتز مدير عام ديا مصر الألمانية إلى أن شركته تعمل فى مصر منذ عام 1974 ونجحت في انتاج ما يزيد عن 650 مليون برميل من البترول الخام في خليج السويس خلال العقود الثلاث الماضية و يتم تشغيل و ادارة الانتاج من قبل شركة السويس للزيت (سوكو) وهى شركة مشتركة بين ديا والهيئة المصرية العامة للبترول ويتكون مشروع تنمية  انتاج الغاز لحقل دسوق بدلتا النيل البرية من سبعة حقول غاز بدأ الانتاج منذ عام  2013 فيما بدأ الانتاج من حقول الغاز الطبيعى البحرية في منطقة غرب دلتا النيل في مارس 2017 من حقلى تورس وليبرا وجارى حاليا اتمام العمل بالحقول الثلاثة جيزة و فيوم ورافين وتمتلك الشركة نسبة 17.25% من العمل في منطقة غرب دلتا النيل (امتيازات شمال الاسكندرية و امدادات المياه العميقة في غرب البحر المتوسط) بالشراكة مع شركة بي بي البريطانية مؤكداً أن صناعة البترول والغاز المصرية واعدة للغاية وتضم فرص استثمارية جاذبة لشركات البحث والإنتاج، وأن نجاح مشروع إنتاج الغاز من حقول غازات شمال الإسكندرية وغرب المتوسط العميق يعد إنجازاً عظيماً يضع مصر فى مقدمة الدول التى تحقق فيها شركته نجاحات استثمارية، كما يعد إنجازاً للشركة حيث يعد أكبر المشروعات فى تاريخها .