حوار
أول إمرأة فى قطاع البترول تحصل على رسالة ماجيستير فى مجال السلامة والصحة المهنية
الثلاثاء , 07 نوفمبر 2017
 

حوار / ريهام عبد الحكيم

نظرا للدور الفعال والمتنامي للمرأة في قطاع البترول يعمل القطاع بشكل مستمر على تحسين مكانتها وتحقيق العديد من المزايا والتسهيلات التي تساهم في تحسين أوضاعها وتحقيق الاستقرار النفسي وتذليل كافة العقبات التي يمكن أن تواجهها داخل القطاع  وتحد من قدراتها على الإنجاز والمشاركة في مجالات الحياة العملية. ومع قرب انتهاء عام 2017 "عام المرأة  المصرية"  تمضى مجلة غاز نت بدورها فى رصد النماذج المتميزة وتسلط الضوء بكل أهتمام على نموذجا جديدا للمرأة نجحت فى ان تجمع  بين الخبرتين العلمية والعملية ، وهى الكيميائية هدى حسن عبد العليم من شركة الأسكندرية الوطنية للتكرير "انربك"  لتحدثنا  عن موضوع الدراسة التى اعدتها وكيفية الإستفادة منها فى تطوير الأداء المهنى .

 فى البداية نود أن نتعرف على دراستك الجامعية وتاريخ انضمامك لشركة انربك ؟

حصلت على بكالوريوس العلوم قسم كيمياء جامعة الأسكندرية شرفت بالإلتحاق بقطاع البترول بشركة "انربك"  فى يوليو 2012  بالإدارة العامة للسلامة والصحة المهنية وحماية البيئة ثم مراجع داخلى بقطاع تأكيد الجودة ثم حصلت على الأوشا الامريكية من جامعة ميتشجن وكبير مراجع داخلى ISO9001 & ISO14001   واعداد المحاضر.

  ما هو موضوع  رسالة الماجستير وما الهدف منه ؟  

قمت بإعداد دراسة خاصة بإجراء مقارنة على تطبيق معايير السلامة والصحة المهنية فى شركات البترول بقطاع غرب الأسكندرية. وبهذا الموضوع  اعتبر أول إمرأة فى قطاع البترول تقتحم هذا المجال الذكورى وكان هدفى من الدراسة هو حصر حالات الإصابات والحوادث التى حدثت بالفعل بقطاع البترول غرب الأسكندرية حيث تبين ان هناك  101 حالة إصابة او حادث جسيم نتج عنه 19758 يوم انقطاع عمل بسبب الإصابات وتم عمل تحليل شامل للإسباب ووضع التوصيات لكيفية تلاشى تكرار مثل تلك الحوادث  وذلك اولا  للحفاظ على الأرواح  وثانيا حتى لا يؤثر سلبا على الإنتاج والإقتصاد بشكل عام

 وعن اهمية البحث العلمى ودورة فى تطوير القطاع ...

أكدت اهمية  البحث العلمى والعمل على ربطه بالنواحى التطبيقية فى كافة الأنشطة والمراحل المختلفة بصناعة البترول والغاز واشادت بتشجيع المهندس طارق الملا المستمر للإهتمام بالبحث العلمى  وتوظيفه ضمن استراتيجيته كأحد الأدوات الهامة لتطوير الاداء وخلق حلول فاعلة ومبتكرة للتحديات التى تواجه الصناعة البترولية. ومن هذا المنطلق واستكمالا لهذه الدراسة  اقوم الأن بإعداد رسالة الدكتوراة فى التكامل بين السلامة والبيئة والجودة وهى الأولى من نوعها على مستوى القطاع لبحث الحلول الواقعية لكيفية الحد من الحوادث والإصابات والإنبعاثات البيئية  المختلفة.

  من وجهة نظرك هل اصبحت المرأة تتبوأ المكانة التى تستحقها داخل  القطاع؟

 بالطبع  ، حيث تحرص وزارة البترول دائما على تدريب العاملات بالقطاع  محلياً وخارجياً وذلك لرفع كفاءة أداء المرأة العاملة ومسايرتها للتطورات المتلاحقة التي تشهدها صناعة البترول عالمياً واقليمياً ومحلياً والمساهمة في بناء وتكوين كوادر قادرة على التطوير والابتكار والعمل الجاد للمساهمة الايجابية والفعالة في زيادة الإنتاج حيث اصبحت المرأة داخل القطاع تتمتع بالمساواة وتكافــؤ الفرص فلا يوجد تفـرقة ولا تمييز بينها وبين الرجل فى الحقوق والواجبات

 

نصيحة توجهيها لكل الشباب  ...

  الصبر والإصرار لأن كل شىء بالوقت يتحقق فلابد من المثابرة والتصميم واثبات الذات ،  لانه لايمكن الوصول الى منصب أو مكانة متميزة الا ان كنت جديراً بها انصح الشباب داخل وخارج قطاع البترول بالاستمرار فى الدراسة بجانب العمل والاجتهاد فى السعى للرقى والتقدم فمن لا يتقدم يتقادم وان النجاح فى الماضى ليس بالضرورة ان يكون ضمان للنجاح فى المستقبل  ولابد ان تتكاتف جميع الجهود والافكار لاستمرار قطاع البترول فى النهوض والتميز .